جمال الالفى

الموهوبون .المبدعون .
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
يتقدم الاستاذ جمال على الالفى بخالص التهانى لحضراتكم بمناسبة حلول العام الجديد 2017.. لكل من يعمل فى حقل التربية والتعليم... وتحيا مصر .... جمال على الالفى .. معلم أول (أ) لغة انجليزية بمحافظة الاسكندرية.. 01282081265

شاطر | 
 

 .............التوبة ........وقصص التائبين....

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الرحمن انس

avatar


مُساهمةموضوع: .............التوبة ........وقصص التائبين....   2010-03-04, 8:58 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اخواتي بالله


اللهم صلي وسلم وبارك على عبدك ورسولك وحبيبك وحبيبنا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً


كثيراً




قال الله تعالى:


}وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنْ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ}

[الشورى:25].




قال الله تعالى:


(( فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا *يرسل السماء عليكم مدرارا*
ويمددكم باموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا ))


الايات 10 *11*12 سورة نوح


بأذن الله سنبدأ بالموضوع وسيشتمل الموضوع على ما يلي:



التوبه.... ومعناها


الاستغفار... ومعناه


الاوبه... ومعناها


الفرق بينهما...


شروط التوبه وزمن وقبولها


فضائل التوبه في القرآن والسنه


الآثار والأقوال الواردة في التوبة والاستغفار


مسائل في التوبة


أمور تعين على التوبة


لماذا التوبه


أخطاء في باب التوبة


هل الله يقبل توبة مرتكب الكبائر؟


آخر منازل التوبة إنها منزِلةُ استئناف التوبة



نماذج وقصص للتائبين




لا تنسوني من صالح دعائكم






التوبة



تعريف التوبة:


ومعنى التّوبةِ الرّجوعُ إلى الله بتركِ الذّنب الكبير أو الصغير،
والتوبةُ إلى الله مما يَعلَم من الذنوب ومما لا يَعلَم، والتوبةُ إلى
الله من التّقصير في شكرِ نِعَم الله على العبد، والتوبةُ إلى الله مما
يتخلَّل حياةَ المسلم من الغفوَةِ عن ذكرِ الله عز وجل، عن الأغرِّ المزني
رضي الله عنه قال:



قال رسول الله :



((يا أيّها الناس، توبوا إلى الله واستغفروه، فإني أتوب في اليومِ مائةَ مرّة))



رواه مسلم(1)[1





التوبة لغة:


قال ابن المنظور: 'هي الرجوع من الذنب، والتوبُ مثله.



وقال الأخفش: التوب جمع توبة، مثل عَزْمَة وعَزْم، وتاب إلى الله يتوب توباً ومتاباً: أناب ورجع عن المعصية إلى الطاعة.



ومذهب المبرد أن التوب مصدر كالقول، أو أنه جمع توبة كلوزة ولوز،



ومنه قوله تعالى']



{غَافِرِ ٱلذَّنبِ وَقَابِلِ ٱلتَّوْبِ}



[غافر:3]'[1].



وقال أبو منصور: 'أصل تاب عاد إلى الله ورجع وأناب



[color=blue]ليه الصلاة والسلام:



((رب تقبل توبتي واغسل حوبتي))



[2]]. وتاب الله عليه: أي عاد عليه بالمغفرة'[3].



الحديث أخرجه الترمذي في كتاب الدعوات باب في دعاء النبي صلى الله عليه
وسلم (3551) من حديث ابن عباس رضي الله عنهما وقال الترمذي: هذا حديث حسن
صحيح.





تعريف التوبة شرعاً:




للتوبة في الشرع تعاريف كثيرة ذكرها العلماء، منها:



1- قال ابن جرير الطبري: 'معنى التوبة من العبد إلى ربه: إنابته إلى طاعته
وأوبته إلى ما يرضيه، بتركه ما يسخطه من الأمور التي كان عليها مقيماً مما
يكرهه ربه'[6].



2- عرفها القرطبي بقوله: 'هي الندم بالقلب، وترك المعصية في الحال، والعزم على ألا يعود إلى مثلها، وأن يكون ذلك حياء من الله'[7].



فالقرطبي جمع معظم شروط التوبة، ولكن ليست كلها، إلا أنه أضاف أمراً هاماً
وهو أن تكون التوبة من أجل الله حياءً منه، لا خوفاً على منصب أو مصلحة.



3- وعرفها الراغب الأصفهاني بقوله: 'التوبة ترك الذنب لقبحه، والندم على
ما فرط منه، والعزيمة على ترك المعاودة، وتدارك ما أمكنه أن يتدارك من
الأعمال بالإعادة، فمتى اجتمعت هذه الأربع فقد كمل شرائط التوبة'[8].



وأضاف ابن حجر العسقلاني إلى تعريف الراغب: 'وردّ الظلامات إلى ذويها، أو تحصيل البراءة منهم'[9].



4- ونقل ابن كثير عن بعض العلماء تعريفاً للتوبة فقال: 'التوبة النصوح هو
أن يقلع عن الذنب في الحاضر، ويندم على ما سلف منه في الماضي، ويعزم على
أن لا يفعل في المستقبل، ثم إن كان الحق لآدمي رده إليه بطريقة'[10].




تعريف الاستغفار:

الاستغفار لغة:


الاستغفار مصدر قولهم: استَغفَر يستغفر، وهو مأخوذ من مادة (غَ فَ رَ)
التي تدل على الستر في الغالب الأعم، فالغَفْر الستر والغفر والغفران
بمعنى واحد، يقال: غفر الله ذنبه غفراً ومغفرة وغفراناً[12].

وقال ابن منظور: 'أصل الغفر التغطية والستر يقال: اللهم اغفر لنا مغفرةً. واستغفر الله ذنبه على حذف الحرف طلب منه غَفْرةً'[13].

وقال الراغب: 'الغفر إلباس ما يصونه عن الدنس'[14].


الاستغفار شرعاً:


الاستغفار من طلب الغفران والغفران تغطية الذنب بالعفو عنه وهو أيضاً طلب ذلك بالمقال والفعال[

تعريف الإنابة:

الإنابة لغة:

تدور مادة (ن و ب) حول الرجوع، يقول ابن فارس: 'النون والواو والباء' كلمة واحدة تدل على اعتياد مكان ورجوعٍ إليه'[16].

تقول: أناب فلان إلى الشيء، رجع إليه مرة بعد أخرى، وإلى الله تاب ورجع[17].

وقال الراغب: 'الإنابة إلى الله تعالى: الرجوع إليه بالتوبة وإخلاص العمل'[18].

وفي التنزيل العزيز:

{مُنِيبِينَ إِلَيْهِ}

[الروم:31]

أي: راجعين إلى ما أمر به، غير خارجين عن شيء من أمره، وقوله عز وجل:
{وَأَنِـيبُواْ إِلَىٰ رَبّكُمْ وَأَسْلِمُواْ لَهُ} [الزمر:54] أي: توبوا
إليه وارجعوا.

وقال ابن الأثير 'يقال: أناب ينيب إنابة فهو منيب، إذا أقبل ورجع، وفي حديث الدعاء ((وإليك أنبت))'[19].



الإنابة شرعاً:



الإنابة: إخراج القلب من ظلمات الشبهات، وقيل: الإنابة
الرجوع من الكل إلى من له الكل، وقيل: الإنابة الرجوع من الغفلة إلى
الذكر، ومن الوحشة إلى الأُنْس.

وقال الكفوي: 'الإنابة: الرجوع عن كل شيء إلى الله تعالى'[20].

وقال ابن القيم: 'الإنابة: الإسراع إلى مرضاة الله، مع الرجوع إليه في كل وقت، وإخلاص العمل له'[21].







تعريف الأوبة:

الأوبة لغة:


الأوْب الرجوع، آب إلى الشيء: رجع، وفي حديث النبي صلى الله عليه وسلم أنه إذا أقبل من سفر قال:

((آيبون تائبون لربنا حامدون))[22]،

أخرجه البخاري في كتاب الجهاد والسير باب ما يقول إذا رجع من الغزو (3085)، ومسلم في كتاب الحج باب إذا ركب إلى سفر الحج (1342).





وفي محكم التنزيل قوله تعالى:

{وَإِنَّ لَهُ عِندَنَا لَزُلْفَىٰ وَحُسْنَ مَـئَابٍ}

[ص:25] أي: حسن المرجع الذي يصير إليه في الآخر[23].

وفلان أواب أواه أي: رجاع إلى التوبة[24].

قال ابن فارس: 'الهمزة والواو والباء أصل واحد، وهو الرجوع، ثم يشتق منه
ما يبعد في السمع قليلاً. وقال الخليل: آب فلان إلى سيفه أي ردّ يده
ليستله'[25].

الأوبة شرعاً:

قال الراغب الأصفهاني: 'والأواب كالتواب وهو الراجع إلى الله تعالى بترك المعاصي وفعل الطاعات'[26].

وقال أبو هلال العسكري: 'الإياب هو الرجوع إلى منتهى القصد فلا يقال لمن رجع من بعض الطريق: آب،

قال تبارك وتعالى:

{إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ}

[الغاشية:25]'[27].

وقال ابن جرير الطبري في تفسير قوله تعالى: {نِعْمَ ٱلْعَبْدُ إِنَّهُ
أَوَّابٌ} [ص:30]: 'إنه إلى طاعة الله مقبل وإلى رضاه رجّاع'[28].

وقال القرطبي: 'أي: تواب رجاع مطيع'



التوبة النصوح:


والتوبة التي أمر بها المؤمنون هي (التوبة النصوح) التي جاء فيها قول الله تعالى:

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا)
(التحريم: Cool،


فما معنى التوبة النصوح؟.


يقول
الحافظ ابن كثير في تفسيره: أي توبة صادقة جازمة، تمحو ما قبلها من
السيئات، وتلم شعث التائب، وتجمعه، وتكفر عنه ما كان يتعاطاه من الدناءات.

فالنصوح: صيغة مبالغة من ناصح، كالشكور والصبور، مبالغة
من: شاكر وصابر، ومادة (ن ص ح) في العربية تعني: الخلوص، يقال: نصح العسل،
إذا خلا من الغش، وسلم من الشوائب الغريبة، فالنصح في التوبة، مثل النصح
في العبادة، وفي المشورة: تخليصها من كل غش ونقص وفساد، وإيقاعها على أكمل
الوجوه، والنصح ضد الغش.

وقد اختلفت عبارات السلف في بيان حقيقة التوبة النصوح، حتى
أوصلها الإمام القرطبي في تفسيره إلى ثلاثة وعشرين قولاً (انظر: تفسير
القرطبي للآية الثامنة من سورة التحريم، والحق أن مرجعها إلى شيء واحد،
ولكن كل واحد منهم عبر عن حاله، أو عن عنصر أو أكثر منها.







قال أهل العلم:


"للتّوبةِ النصوح ثلاثةُ شروط


إن كانت بين العبدِ وربِّه


أحدُها: أن يقلِعَ عن المعصية
والثاني: أن يندَمَ على فِعلها
والثالث: أن يعزِمَ أن لا يعودَ إليها أبدًا





وإن كانت المعصيَةُ تتعلَّق بحقِّ آدميٍّ



فلا بدَّ أن يردَّ المالَ ونحوه ويستحلّه من الغيبة، وإذا عفَا الآدميّ عن حقِّه فأجرُه على الله.

واللهُ قد رغَّب في التوبةِ، وحثَّ عليها، ووعَد بقَبولها بِشروطِها،


فقال تعالى:

وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى
[طه82(



وأخبر النبيّ بأنَّ جميعَ ساعاتِ
اللّيل والنّهار وقتٌ لتوبةِ التائبين وزمَنٌ لِرجوع الأوّابين، عن أبي
موسى الأشعريّ رضي الله عنه عن النبيِّ قال:


((إنَّ اللهَ تعالى يبسُط يدَه بالليل ليتوبَ مسيءُ النهار ويبسُط يدَه بالنهار ليتوب مسيءُ الليل حتى تطلعَ الشّمس مِن مغربها)) رواه مسلم(2)[2].



[2] الحديث أخرجه الترمذي في كتاب
الدعوات باب في دعاء النبي صلى الله عليه وسلم (3551) من حديث ابن عباس
رضي الله عنهما وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح.






وقال الأخفش: التوب جمع توبة، مثل عَزْمَة وعَزْم، وتاب إلى الله يتوب توباً ومتاباً: أناب ورجع عن المعصية إلى الطاعة






التوبة لفظ يشترك فيه العبد والرب سبحانه وتعالى،


فإذا نُسِبَت إلى العبد فالمعنى:

أنه رجع إلى ربه عن المعصية،

وإذا وصف بها الرب تبارك وتعالى فالمعنى:

أنه رجع على عبده برحمته وفضله.

وأما
عن اتصاف الله بأنه توّاب بصيغة المبالغة فالمراد بذلك المبالغة في الفعل
وكثرة قبوله، أو أنه لكثرة من يتوب إليه تعالى أو أنه الملهم لعباده
الكثيرين أن يتوبوا[4].



ويقول الحليمي في تفسير التواب:

'إنه
العائد على عبده بفضل رحمته كلما رجع لطاعته وندم على معصيته، فلا يحبط
عنه ما قدمه من خير ولا يحرمه ما وعد به الطائع من الإحسان.



وقال الخطابي:

'التواب: الذي يعود إلى القبول كلما عاد العبد إلى الذنب وتاب'[5].


وأما وصف العبد بأنه تواب

اي كثير الرجوع إلى الطاعة فإن الله تعالى يقول:

{إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلتَّوابِين وَيُحِبُّ ٱلْمُتَطَهّرِينَ}

[البقرة:222].


العلاقة بين



الاستغفار والإنابة



والأوبة وبين التوبة:



أولاً:







علاقة الاستغفار بالتوبة:


جاء ذكر الاستغفار منفرداً عن التوبة، كما جاء مقترناً بها في مواضع كثيرة في الكتاب والسنة وسنسوق الشواهد على ذلك:



1- إفراد التوبة عن الاستغفار:



يقول الله تبارك وتعالى:




{إِنَّ ٱلَّذِينَ فَتَنُواْ
ٱلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَـٰتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُواْ فَلَهُمْ عَذَابُ
جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ ٱلْحَرِيقِ
}

[البروج:10]،





ويقول عز وجل:



{وَمَن تَابَ وَعَمِلَ صَـٰلِحاً فَإِنَّهُ يَتُوبُ إِلَى ٱللَّهِ مَتاباً}



[الفرقان:71]،





ويقول سبحانه:




{فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ ٱللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ}



[المائدة:39].


أما من السنة النبوية:

فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال:



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:



((لله أفرح بتوبة عبده من أحدكم سقط على بعيره وقد أضله في أرض فلاة))[30].


[30] أخرجه البخاري في كتاب الدعوات باب التوبة (6309)




2- إفراد الاستغفار عن التوبة:





يقول سبحانه وتعالى:



{فَٱسْتَقِيمُواْ إِلَيْهِ وَٱسْتَغْفِرُوهُ}

[فصلت:6]،





ويقول عز وجل:



{وَمَا كَانَ ٱللَّهُ مُعَذّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}

[الأنفال:33]،





ويقول سبحانه:



{فَقُلْتُ ٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً}



[نوح:10].









وأما من السنة:





فعن شداد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:





((
سيد الاستغفار أن تقول:







اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما
استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليّ، وأبوء بذنبي، فاغفر
لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، من قالها من النهار موقناً بها فمات قبل
أن يمسي فهو من أهل الجنة ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن
يصبح فهو من أهل الجنة
))[31].









وعن أبي هريرة رضي الله عنه الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ينزل
ربنا كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول: من
يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له
))[32].





3- اقتران الاستغفار بالتوبة:

يقول الله تعالى:



{وَأَنِ ٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُمَتّعْكُمْ
مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ
فَضْلَهُ وَإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ
كَبِيرٍ}



[هود:3]





، ويقول عز وجل:





{وَٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبّى رَحِيمٌ وَدُودٌ}



[هود:90]،





ويقول سبحانه:



{وَيٰقَوْمِ ٱسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ
تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ ٱلسَّمَاء عَلَيْكُمْ مّدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ
قُوَّةً إِلَىٰ قُ
وَّتِكُمْ}



[هود:52].







أما من السنة النبوية:





فعن أبي هريرة رضي الله عنهما قال:



سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:



((والله إني لأستغفر الله وأتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مرة))[33].







وعن ابن عمر رضي الله عنه قال:



كانت تُعد لرسول الله صلى الله عليه وسلم في المجلس الواحد مائة مرة من قبل أن يقوم:



رب اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الغفور[34].





أقوال العلماء في الفرق الاستغفار بين التوبة:

اولا :


إذا اقترن ذكر التوبة بالاستغفار فإن الاستغفار حينئذ هو طلب المغفرة بالدعاء،



والتوبة هي الندم على الخطيئة مع العزم على ترك المعاودة[35].

وقيل:



إن الاستغفار إذا اقترن بالتوبة فإنه يعني طلب وقاية شر ما مضى، والتوبة الرجوع وطلب وقاية شر ما يخافه في المستقبل من سيئات أعماله،



وأيضاً فالاستغفار من باب إزالة الضرر،



والتوبة طلب جلب المنفعة،



فالمغفرة أن يقية شر الذنب،



والتوبة أن تحصل له بعدها الوقاية مما يحبه[36].





وإذا أفرد الاستغفار



أو أفردت التوبة



يكون معناهما واحدا،







قال ابن القيم:



'الاستغفار المفرد كالتوبة،



بل هو التوبة بعينها مع تضمنه طلب المغفرة من الله،



وهو محو الذنب وإزالة أثره ووقاية شره، لا كما يظنه بعض الناس أن المغفرة
تعني الستر، فإن الله يستر على من يغفر له، ومن لا يغفر له ولكن الستر
لازم مسماها أو جزؤه'[37].







ثانياً:

علاقة الإنابة بالتوبة:

الإنابة كالتوبة في أنها تعني الرجوع،

يقول ابن منظور: 'الإنابة الرجوع إلى الله بالتوبة'[38].

لكن بعض العلماء كالراغب الأصفهاني وابن القيم والماوردي وابن منظور والجوهري يرون أن للإنابة معنىً زائداً عن التوبة.




يقول ابن القيم رحمه الله:

'من نزل في التوبة وقام مقامها نزل في جميع منازل الإسلام فإن التوبة
الكاملة متضمنة لها، وهي متدرجة فيها، فإذا استقرت قدمه في منزل التوبة
نزل بعده منزل الإنابة'[39].




ثالثاً:

علاقة الأوبة بالتوبة:

الأوبة تفيد معنى الرجوع كالتوبة، يقول ابن منظور: 'الأوب: الرجوع، آب إلى الشيء رجع، يؤوب أوباً وإياباً وأوبة وأيبة'[40].

ويقول الزبيدي: 'الأوبة: الرجوع، وآب الشيء رجع، وأواب وتأوب وأيب كله: رجع)[41].

فإذاً مادة (أوب) تفيد الرجوع وهي أصل التوبة فالعلاقة بين الأوبة والتوبة واضحة في كونهما يفيدان الرجوع والخضوع.

شروط التوبه وزمن وقبولها



شروط قبول التوبة:








فباب التوبة مفتوح على مصراعيه دائماً لكل من أراد الدخول فيه بعد أن استيقظ قلبه وقويت عزيمته على هجر المعاصي والذنوب.



قال سيد قطب: 'باب التوبة دائماً مفتوح يدخل منه كل من استيقظ ضميره وأراد
العودة والمآب، لا يصد عنه قاصد ولا يغلق في وجه لاجئ، أياً كان وأياً ما
ارتكب من الآثام'[15].



وعلى ضوء ما ذكر في تعريف التوبة يمكن أن نقسم شروط قبول





التوبة إلى قسمين:





الأول:



شروط تتعلق بترك الذنب.







الثاني:

شروط تتعلق بزمن قبول التوبة.









أولاً: الشروط التي تتعلق بترك الذنب:


الشرط الأول: الإسلام:

التوبة لا تصح إلا من مسلم، أما الكافر فإن توبته تعني دخوله الإسلام، قال
القرطبي: 'اعلم أن التوبة إما من الكفر وإما من الذنب، فتوبة الكافر
مقبولة قطعاً، وتوبة العاصي مقبولة بالوعد الصادق'[16].



قال الله عز وجل:

{وَلَيْسَتِ ٱلتَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ
ٱلسَّيّئَـٰتِ حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ ٱلْمَوْتُ قَالَ إِنّى
تُبْتُ ٱلآنَ وَلاَ ٱلَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَـئِكَ
أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً
}

[النساء:18].



والمراد من الآية نفي وقوع التوبة الصحيحة من المشركين، وأنه ليس من شأنها أن تكون لهم فقوله:



{وَلاَ ٱلَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ}

أي: لا توبة لأولئك ولا لهؤلاء[17].







وقال الله عز وجل:



{إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ
وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذٰلِكَ لِمَن يَشَاء وَمَن يُشْرِكْ بِٱللَّهِ
فَقَدْ ضَلَّ ضَلَـٰلاً بَعِيداً
}



[النساء:116].







قال سيد قطب: 'ولا غفران لذنب الشرك متى مات صاحبه عليه.. بينما باب
التوبة مفتوح لكل ذنب سواه عندما يشاء الله، والسبب في تعظيم جريمة الشرك
وخروجها من دائرة المغفرة أن من يشرك بالله يخرج عن حدود الخير والصلاح
تماماً، وتفسد كل فطرته بحيث لا تصلح أبداً'[18].





وقال سبحانه وتعالى:

{فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ ٱلصَّلَوٰةَ
وَءاتَوُاْ ٱلزَّكَوٰةَ فَإِخْوَانُكُمْ فِي ٱلدّينِ وَنُفَصّلُ ٱلآيَـٰتِ
لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ
}

[التوبة:11].







الشرط الثاني: الإخلاص:





إن التائب من المعاصي لا تصح توبته إلا بالإخلاص،

فمن ترك ذنباً من الذنوب لغير الله تعالى،

كالخوف من الفضيحة أو تعيير الناس له أو عَجَزَ



عن اقترافه أو خاف من فوات مصحلة أو منفعة



قد تضيع بالاستمرار على تلك المعصية.



مثال ذلك من تاب عن أخذ الرشوة لا خوفاً من الله واللعن، ولكن لتوليه
منصباً اجتماعياً لا يسمح له بأخذها، فإن توبته وتوبة من تقدم تكون مردودة
باتفاق أهل العلم[19].









وقال الله تعالى:



{فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَـٰلِحاً وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبّهِ أَحَدَا}

[الكهف:110].





يقول الشنقيطي في قوله: {وَلاَ يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبّهِ أَحَدَا}:
'أعم من الرياء وغيره، أي: لا يعبد ربه رياء وسمعة ولا يصرف شيئاً من حقوق
خالقه لأحد من خلقه لأن الله يقول:



{إِنَّ ٱللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ}

[النساء:48]



إلى غير ذلك من الآيات، ويفهم من مفهوم مخالفة الآية الكريمة أن الذي يشرك
أحداً بعبادة ربه، ولا يعمل صالحاً أنه لا يرجو لقاء ربه، والذي لا يرجو
لقاء ربه لا خير له عند الله'[20].





والتوبة من الأعمال الصالحة التي يجب فيها الإخلاص حتى تقبل عند الله عز
وجل كسائر العبادات والقربات. والآيات والأحاديث في ذلك معروفة مشهورة.









الشرط الثالث: الاعتراف بالذنب:


إن التوبة لا تكون إلا عند ذنب، وهذا يعني علم التائب ومعرفته لذنوبه،
وجهل التائب بذنوبه ينافي الهدى؛ لذلك لا تصح توبته إلا بعد معرفته للذنب
والاعتراف به وطلبه التخلص من ضرره وعواقبه الوخيمة.



والدليل من السنة

قوله عليه الصلاة والسلام لعائشة رضي الله عنها في قصة الإفك: ((أما
بعد، يا عائشة فإنه قد بلغني عنك كذا وكذا، فإن كنت بريئة فسيبرئك الله،
وإن كنت ألممت بذنب فاستغفري الله وتوبي إليه، فإن العبد إذا اعترف بذنب
ثم تاب تاب الله عليه
))[21].



قال ابن القيم:

'إن الهداية التامة إلى الصراط المستقيم لا تكون مع الجهل بالذنوب، ولا مع
الإصرار عليها، فإن الأول جهل ينافي معرفة الهدى، والثاني: غي ينافي قصده
وإرادته، فلذلك لا تصح التوبة إلا من بعد معرفة الذنب والاعتراف به وطلب
التخلص من سوء عاقبته أولاً وآخراً'[22].




الشرط الرابع: الإقلاع عن الذنب:

الإقلاع عن الذنب شرط أساسي للتوبة المقبولة، فالذي يرجع إلى الله وهو مقيم على الذنب لا يعد تائباً،





وفي قوله تعالى {وتوبوا} إشارة إلى معنى الإقلاع عن المعصية؛ لأن النفس
المتعلقة بالمعصية قلما تخلص في إقبالها على عمل الخير؛ لذلك كان على
التائب أن يجاهد نفسه فيقتلع جذور المعاصي من قلبه، حتى تصبح نفسه قوية
على الخير مقبلة عليه نافرة عن الشر متغلبة عليه بإذن الله[23].









الشرط الخامس: الندم:




الندم ركن من أركان التوبة لا تتم إلا به، وهو في اللغة:

التحسر من تغير رأي في أمر فائت[24].



وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى قيمة الندم فقال:

((الندم توبة))[25].





ومعنى أنه توبة: أي عم

دة أركان التوبة كقوله عليه السلام: ((الحج عرفة)).









الشرط السادس: العزم على التوبة:


العزم مترتب على الندم، وهو يعني الإصرار على عدم العود إلى الذنوب ثانية، والعزم في اللغة: عقد القلب على إمضاء الأمر[26].



ويقول عز وجل حاكياً عن أبينا آدم عليه السلام:

{وَلَقَدْ عَهِدْنَا إِلَىٰ ءادَمَ مِن قَبْلُ فَنَسِىَ وَلَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً}

[طه:115]،





أي: لم نجد له صبرا وعزيمة، حيث لم يحترز عن الغفلة من وساوس الشيطان،
وهذه الآية تشير إلى أن المؤمن لا بد وأن تكون عنده عزيمة قوية وإرادة
فعالة. والتائب أكثر الناس حاجة إلى العزيمة والإرادة القوية حتى يمكن من
السيطرة على شهواته ورغباته، فيقف أمامها وقفة صمود وقوة، تجعله لا يعاود
الذنوب ثانية، فتكون توبته صحيحة مقبولة[27].









الشرط السابع: رد المظالم إلى أهلها:




ومن شروط التوبة التي لا تتم إلا بها رد المظالم

إلى أهلها،
وهذه المظالم إما أن تتعلق بأمور

مادية، أو بأمور غير مادية، فإن كانت المظالم

مادية كاغتصاب المال فيجب على التائب

أن يردها إلى أصحابها إن كانت موجودة، أو أن يتحللها

منهم، وإن كانت المظالم غير مادية فيجب

على التائب أن يطلب من المظلوم العفو عن

ظلامته وأن يعمل على إرضائه،





وفي هذا يقول عليه الصلاة والسلام:

((من كانت عنده مظلمة لأخيه فليتحلله منها،
فإنه ليس ثم دينار ولا درهم، من قبل أن يؤخذ لأخيه من حسناته، فإن لم يكن
له حسنات أخذ من سيئات أخيه فطرحت عليه
))[28].





قال ابن حجر: 'فوجه الحديث عندي ـ والله أعلم ـ أنه يعطى خصماء المؤمن
المسيء من أجر حسناته ما يوازي عقوبة سيئاته، فإن فنيت حسناته أخذ من
خطايا خصومه فطرحت عليه، ثم يعذب إن لم يعف عنه، فإذا انتهت عقوبة تلك
الخطايا أدخل الجنة بما كتب له من الخلود فيها بإيمانه ولا يعطى خصماؤه ما
زاد من أجر حسناته على ما قابل من عقوبة سيئاته، يعني من المضاعفة؛ لأن
ذلك من فضل الله يختص به من وافي يوم القيامة مؤمناً والله أعلم'[29].


ثانياً: الشروط التي تتعلق بزمن قبول التوبة وهي شرطان:

الشرط الأول:
أن تقع التوبة قبل الغرغرة:





*********************
***********


وقد أشارت إليه آيتان من سورة النساء فقال سبحانه:

{إِنَّمَا ٱلتَّوْبَةُ عَلَى ٱللَّهِ لِلَّذِينَ
يَعْمَلُونَ ٱلسُّوء بِجَهَـٰلَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِن قَرِيبٍ
فَأُوْلَـئِكَ يَتُوبُ ٱللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ ٱللَّهُ عَلِيماً
حَكِيماً * وَلَيْسَتِ ٱلتَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ ٱلسَّيّئَـٰتِ
حَتَّىٰ إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ ٱلْمَوْتُ قَالَ إِنّى تُبْتُ ٱلآنَ
وَلاَ ٱلَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَـئِكَ أَعْتَدْنَا
لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً
}

[النساء:17-18].

قال القرطبي: 'نفى سبحانه أن يدخل في حكم التائبين من حضره الموت وصار في
حين اليأس كما كان فرعون حين صار في غمرة الماء والغرق فلم ينفعه ما أظهر
من الإيمان؛ لأن التوبة في ذلك الوقت لا تنفع؛ لأنها حال زوال
التكليف'[30].

وإلى هذا يشير الحديث الذي رواه عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم:
((إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر))[31].

[31] أخرجه الترمذي في كتاب الدعوات باب: في فضل التوبة والاستغفار وما
ذكر من رحمة الله (3537)، وأخرجه ابن ماجة في سننه في كتاب الزهد باب: ذكر
التوبة (4253). وحسنه الألباني في صحيح الجامع (1903).





يقول المباركفوري: 'أي: ما لم تبلغ الروح إلى الحلقوم يعني ما لم يتيقن الموت فإن التوبة بعد التيقن بالموت لم يعتد بها'[32].







الشرط الثاني:

أن تقع التوبة قبل طلوع الشمس من مغربها:
******************************


قال الله تعالى:
{يَوْمَ يَأْتِى بَعْضُ ءايَـٰتِ رَبّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ ءامَنَتْ مِن قَبْلُ}
[الأنعام:158].


يقول الألوسي: 'والحق أن المراد بهذا البعض الذي لا ينفع الإيمان عنده طلوعُ الشمس من مغربها'[33].



وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
((لا
تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها، فإذا طلعت فرآها الناس آمنوا
أجمعون)) فذلك حين لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في
إيمانها خيراً ثم قرأ الآية
[34].

[34] أخرجه البخاري في كتاب تفسير القرآن باب: لا ينفع نفساً إيمانها
(4636) واللفظ له، وأخرجه مسلم في كتاب الإيمان باب: بيان الزمن الذي لا
يقبل فيه الإيمان (157).





وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

((ومن تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه))[35].

[35] 5أخرجه مسلم في كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار باب: استحباب الاستغفار والاستكثار منه (2703).




وعن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

((إن الله عز وجل يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، حتى تطلع الشمس من مغربها))[36].
[36] أخرجه مسلم في كتاب التوبة باب قبول التوبة من الذنوب وإن تكررت الذنوب (279).







ويعلل القرطبي نقلاً عن جماعة من العلماء عدم قبول الله إيمان من لم يؤمن
وتوبة من لم يتب بعد طلوع الشمس فيقول: 'وإنما لا ينفع نفساً إيمانها عند
طلوعها من مغربها لأنه خلص إلى قلوبهم من الفزع ما تخمد معه كل شهوة من
شهوات النفس، وتفتر كل قوة من قوى البدن، فيصير الناس كلهم ـ لإيقانهم
بدنو القيامة ـ في حال من حضره الموت في انقطاع الدواعي إلى أنواع المعاصي
عنهم وبطلانها من أبدانهم، فمن تاب في مثل هذه الحال لم تقبل توبته كما لا
تقبل توبة من حضره الموت'[37].








فضائل التوبة والاستغفار في القرآن الكريم :







أولاً:

قبول التوبة والمغفرة من صفات الرحمن جل جلاله:


قال الله تعالى:

{إِلاَّ ٱلَّذِينَ تَابُواْ وَأَصْلَحُواْ وَبَيَّنُواْ فَأُوْلَـئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا ٱلتَّوَّابُ ٱلرَّحِيمُ}

[البقرة:160].






قال ابن جرير: '{فَأُوْلَـئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ} يعني: هؤلاء الذين
فعلوا هذا الذي وصفت منهم هم الذين أتوب عليهم فأجعلهم من أهل الإياب إلى
طاعتي والإنابة إلى مرضاتي {وَأَنَا ٱلتَّوَّابُ ٱلرَّحِيمُ} يقول: وأنا
الذي أرجع بقلوب عبيدي المنصرفة عني إليّ، والرادها بعد إدبارها عن طاعتي
إلى طلب محبتي'[1].



قال الله تعالى:
{وَءاخَرُونَ ٱعْتَرَفُواْ
بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَـٰلِحاً وَءاخَرَ سَيّئاً عَسَى
ٱللَّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
}
[التوبة:102].

قال السعدي: '{إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} أي: وصفه المغفرة والرحمة
اللتان لا يخلو مخلوق منهما، بل لا بقاء للعالم العلوي والسفلي إلا بهما،
فلو يؤاخذ الله الناس بظلمهم ما ترك على ظهرها من دابة'[2].



وقال تعالى:
{أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ
ٱللَّهَ هُوَ يَقْبَلُ ٱلتَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ
ٱلصَّدَقَـٰتِ وَأَنَّ ٱللَّهَ هُوَ ٱلتَّوَّابُ ٱلرَّحِيمُ
}

[التوبة:104].


قال السعدي: 'أي: كثير التوبة على التائبين، فمن تاب إليه تاب عليه، ولو
تكررت منه المعصية مراراً، ولا يمل الله من التوبة على عباده حتى يملوا
هم'[3].


وقال تعالى:

{حـم تَنزِيلُ ٱلْكِتَـٰبِ مِنَ ٱللَّهِ
ٱلْعَزِيزِ ٱلْعَلِيمِ غَافِرِ ٱلذَّنبِ وَقَابِلِ ٱلتَّوْبِ شَدِيدِ
ٱلْعِقَابِ ذِى ٱلطَّوْلِ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَّ هُوَ إِلَيْهِ ٱلْمَصِيرُ
}

[غافر:1-3].


قال وهبة الزحيلي: 'ثم وصف الله نفسه بستة أنواع من الصفات الجامعة بين
الوعد والوعيد والترغيب والترهيب فقال: {غَافِرِ ٱلذَّنبِ وَقَابِلِ
ٱلتَّوْبِ} [غافر:3] أي: أن الله هو غافر الذنب الذي سلف لأوليائه، سواء
أكان صغيرة أم كبيرة بعد التوبة، أو قبل التوبة بمشيئته، وقابل توبتهم
المخلصة'[4].






ثانياً: أمر الله عز وجل عباده بالتوبة والاستغفار:


قال الله تعالى:

{يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ تُوبُواْ إِلَى ٱللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحاً}

[التحريم:8].


قال القرطبي: 'أمر بالتوبة وهي فرض على الأعيان في كل الأحوال وكل الأزمان'[5].



وقال الله تعالى:

{وَتُوبُواْ إِلَى ٱللَّهِ جَمِيعاً أَيُّهَ ٱلْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ}.

قال القرطبي: 'أمرٌ، ولا خلاف بين الأمة في وجوب التوبة وأنها فرض متعين'[6].

وقال الله تعالى:
{وَٱسْتَغْفِرِ ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَّحِيماً}
[النساء:106]،

وقال الله تعالى:
{ثُمَّ أَفِيضُواْ مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ ٱلنَّاسُ وَٱسْتَغْفِرُواْ ٱللَّهَ إِنَّ ٱللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ}
[البقرة:199].



قال السعدي: 'أمر الله بالاستغفار والإكثار من ذكره عند الفراغ من
المناسك، فالاستغفار للخلل الواقع من العبد في أداء عبادته وتقصيره
فيها'[7].



وقال الله تعالى:

{فَٱعْلَمْ أَنَّهُ لاَ إِلَـٰهَ إِلاَ ٱللَّهُ
وَٱسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَٱلْمُؤْمِنَـٰتِ وَٱللَّهُ
يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْوَاكُمْ
}
[محمد:19].


قال ابن جرير الطبري: 'وسل ربك غفران ذنوبك وحادثها وذنوب أهل الإيمان بك من الرجال والنساء'[8].

وقال تعالى:

{إِذَا جَاء نَصْرُ ٱللَّهِ وَٱلْفَتْح
وَرَأَيْتَ ٱلنَّاسَ يَدْخُلُونَ فِى دِينِ ٱللَّهِ أَفْوٰجاً فَسَبّحْ
بِحَمْدِ رَبّكَ وَٱسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوبَا
}

[النصر:1- 3].





عن عائشة رضي الله عنها قالت:
ما صلّـى رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة بعد أن نزلت عليه سورة {إِذَا جَاء نَصْرُ ٱللَّهِ وَٱلْفَتْحُ} إلا ويقول: ((سبحانك ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي))[9].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ندى




مُساهمةموضوع: رد: .............التوبة ........وقصص التائبين....   2010-03-04, 9:10 pm

موضوع جميل وكلام اجمل بس طوووووووووويل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mohamedsakhawy

avatar


مُساهمةموضوع: رد: .............التوبة ........وقصص التائبين....   2010-03-04, 9:12 pm

الله يبارك فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد الرحمن انس

avatar


مُساهمةموضوع: رد: .............التوبة ........وقصص التائبين....   2010-03-04, 9:13 pm

جزاكم الله الجنة على المرور الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ناصر




مُساهمةموضوع: رد: .............التوبة ........وقصص التائبين....   2010-03-07, 8:38 pm

اللهم اجعلنا من عبادك التوابين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
فاطمه

avatar


مُساهمةموضوع: رد: .............التوبة ........وقصص التائبين....   2010-03-07, 8:41 pm

جزاك الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عبد الرحمن انس

avatar


مُساهمةموضوع: رد: .............التوبة ........وقصص التائبين....   2010-03-08, 11:02 pm

مشكورين على المرور الجميل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هند

avatar


مُساهمةموضوع: رد: .............التوبة ........وقصص التائبين....   2010-03-12, 9:26 pm

جمييييييييييييييل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
.............التوبة ........وقصص التائبين....
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
جمال الالفى :: الفئة الأولى :: اسلاميات-
انتقل الى: